ماهي التطبيقات الهَجينة ؟ ولماذا يُلجأ إليها ؟

ماهي التطبيقات الهَجينة ؟ ولماذا يُلجأ إليها ؟

ماهي التطبيقات الهجينة؟

التطبيقات المبنية باستخدام تقنيات الويب (HTML-CSS-JS) يطلق عليها  (Hybrid App)اي التطبيقات الهجينة وذلك لأنها تطبيقات بكود واحد وتحول الى تطبيقات تستهدف العديد من المنصات (اندرويد – IOS) ,وهي كأي نوع من التطبيقات التي تجدها على جوالك ومتوفرة في المتاجر الاكترونية كالاب ستور او البلاي ستور, ما بين تطبيقات اجتماعية والتقاط صور وخدمات وحتى الألعاب والكثير 

التطبيقات الهجينة مثل مواقع الانترنت مبنية بتقنيات الويب(HTML-CSS-JS) وأيضا تحتاج الى متصفح لتشغيلها ,لكن الفرق الجوهري بينهما أن التطبيقات الهجينة  تكون ملفاتها المصدرية على الجوال ملفات  (HTML-CSS-JS),كما انها تستخدم نوع خاص من المتصفحات الخاصة بالتطبيقات تسمى web view , والذي هو عبارة عن نسخة مصغرة من المتصفحات العادية مثل متصفحات الويندوز, لكن معدة لتظهر على كل حجم الشاشة ,هذه الخاصية في التطبيقات الهجينة تمكنك من الوصول الى مختلف أجهزة وهاردوير الجوال كالكاميرا ونظام التسارع وجهات الاتصال وغير ذلك لكن تبقى محدودة في اطار معين.

تكون الأكواد المصدرية للتطبيقات الهجينة مضمنة في حاوية تسمى (native wrapper) والتي تمكن التطبيق من الوصول واستخدام هاردوير الجوال .

 

التطبيقات الهجينة تمكننا من بناء أي نوع من التطبيقات من التطبيقات الصغيرة والبسيطة الى التطبيقات الاحترافية والمعقدة 
لكن الذي يخطر على بالكم لماذا قد تلجأ الشركات وأصحاب المشاريع الى تطوير تطبيقاتهم و باستخدام تقنيات الويب مع إمكانية بناءها بالشكل المعتاد ...تطوير تطبيق للاندرويد  باستخدام جافا وتطوير تطبيقات أي او اس باستخدام سويفت , لذا توجد العديد من الأسباب التي تجعل صاحب المشروع او الشركة تنتقل الى التطبيقات الهجينة دون الاصلية 

لماذا ينتقل أصحاب المشاريع والشركات إلى التطبيقات الهجينة بدل الأصلية ؟

من  الأسباب الرئيسية والشائعة: كلفة تطوير التطبيقات الاصلية والرواتب الخيالية, وأيضا عدم وفرة مطوري التطبيقات الاصلية  لذا تجد الشركة قد لا تستطيع تحمل تلك التكاليف مع كبر المشروع وكبر الفكرة قد تفلس الشركة في اول منصة...
لذلك تخيل كم سيكلف شركة أرادت تطوير تطبيق للاندرويد وتطبيق للاي او اس وتطبيق للويندوز فون  مع كل منصة لها مطوريها ومصمميها ومبرمجيها بالطبع هذا مكلف جداااا.
لكن مع استخدام تقنيات الويب سيكون الامر غير مكلف مع وفرة المبرمجين وصعود تقنيات الويب إلى القمة  ,اذ هذا النوع من التطبيقات لا يحتاج خبرة موجهة ومخصصة في بناء تطبيقات الجوال في كل منصة فالأمر سيكون سهلا, فيمكنك أن تعتمد  فقط على مطور مواقع .

 


 

الأمر الآخر والمبهر أن التطبيقات الهجينة تعتمد على مبدأ write once run anywhere يعني أكتب مرة واحدة وشغلها في أي مكان,يعني أنت عند انتهاءك من برمجة تطبيق باستخدام تقنيات الويب يعني أنك انتهيت من تطبيق لجميع المنصات فقط اكتب أمر البناء (في سطر أوامر خاص ) على المنصة التي تريدها وسيكون التطبيق جاهزا بكفاءة .هذه  الخاصية تستفيد منها في عدة أمور منها سهولة التطوير مستقبلا وسهولة عمل الاصلاحات على الاكواد البرمجية وتدارك الاخطاء.

يعني التطوير والإصلاح يكون على كود واحد والتعديلات تظهر على كل المنصات  فضلا عن استخدام كود لكل منصة خمن كم ستستغرق في التطوير أو اصلاح الأخطاء ؟.. فالتطبيقات الهجينة تختصر عليك كل هذا وتختصر عليك الجهد والوقت .